Foot, CRA-WAC: Grosses bagarres entre supporters à Al Hoceima

crh-wac_2017.jpg

Les opérations de maintien de l’ordre public menées, vendredi, par les services de la Sûreté provinciale d’Al Hoceima ont permis d’interpeller 16 personnes impliquées dans des actes de vandalisme et de destruction de biens publics, survenus à l’issue du match opposant le Wydad Athlétic Club de Casablanca (WAC) et le Chabab Rif Al-Hoceima (CRA) au titre du championnat national de football (D1).

Un communiqué de la Direction générale de la Sûreté nationale (DGSN) indique, samedi, que les opérations sécuritaires ont permis l’arrestation de 15 suspects, placés en garde à vue, ainsi qu’un mineur, placé sous surveillance policière, en vertu des instructions du parquet général compétent, en raison de leur relation directe avec les actes de violence qui ont fait, selon un bilan préliminaire, 69 blessés dont 15 fonctionnaires de police qui ont été transférés à l’hôpital pour recevoir les soins nécessaires.

Les services de la Sûreté nationale ont recensé des dommages matériels occasionnés à cinq autocars, dont un partiellement incendié, ainsi que la destruction de 10 véhicules particuliers et deux voitures relevant des forces de l’ordre, outre des dégâts matériels affectant des biens publics et privés, relève la même source.

Read More

حتى لا يكون العنف قدرا محتوما لكرة القدم

منذ عقود، وبفضل تطور وسائل الإعلام، أمكن التعرف على أحداث عنف متعددة في الرياضة، أغلبيته الساحقة مرتبطة بكرة القدم، عنف تختلف درجاته بين مجرد اللفظي، المتجلي في السب والشتم والقذف والتهديد، وهو المنتشر بكثرة لدرجة قد لا تخلو منه أي مباراة في كل بلدان العالم الثالث لحد الآن وغير قليل من الدول المتقدمة، لدرجة أن الكثيرين يستنكفون عن الذهاب إلى الملاعب، وحدهم أو برفقة قريب أو صديق، تفاديا للحرج، ويفضلون الاقتصار على المتابعة عبر وسائل الإعلام، وخصوصا التلفزة التي صارت توفر اختيارات متنوعة ومغرية، وقد يصل هذا العنف إلى أقصى درجاته حين يكاد يؤثر في العلاقة بين بلدين ويهدد السلم بينهما، مثلما وقع بين بلدين من أمريكا اللاتينية هما السالفادور والهوندوراس،سنة 1969، إلى ما قد يمس الجماعات في صحتها وحقوقها البدنية وفي مقدمتها حق الحياة، مثلما وقع في بعض الأحداث المؤسفة، أخطرها في ملعب “هيسل” ببلجيكا سنة 1985 تسبب فيها “هوليغانز” من جمهور فريق ليفربول المرافق له في لقاء كأس الكؤوس الأروبية أمام فريق يوفي الإيطالي، وعرفت سقوط 39 قتيلا وحوالي 400 جريح من جمهور اليوفي، إضافة إلى خسائر مادية في الملعب وفي مصالح بريطانية بإيطاليا من طرف جمهور اليوفي، وتطلبت اعتذارا رسميا من الملكة إليزابيث الثانية، ومتابعات عديدة، وبعدها وقعت أحداث ملعب “شيفلد” بإنكلترا سنة 1989 وخلفت 95 قتيلا ومئتي جريح، لأسباب مرتبطة بحالة الملعب وتحمله أكثر من طاقته القصوى، مما استدعى تشريعات وقائية أمنية ومعمارية بالنسبة للملاعب لضمان أقصى درجات الأمن…
Read More

الوداد يتخوف من استعمال الشهب الاصطناعية

حذر المكتب المسير لفريق الوداد البيضاوي لكرة القدم جماهيره من استعمال الشهب الاصطناعية التي تجعل النادي تحت طائلة عقوبات الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم. وجاء هذا التحذير في بلاغ صادر عقب اجتماع المكتب المسير لفريق البيضاوي استغدادا لمباراة ذهاب نهاية دوري كأس إفريقيا للأندية البطلة يوم الأحد القادم (6 نونبر 2011) بالمركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء، علما أن إياب النهائي سيكون بعد أسبوع واحد فقط بتونس.

Read More

العنف بين المعالجة الأمنية والتجذر الاجتماعي

football-violence_1-2.jpg
بين الحين والآخر تقع أحداث عنف في ملاعب كرة القدم المغربية بصفة خاصة أو محيطها، ونادرا ما يتعلق الأمر برياضات أخرى، أحداث بدأت منعزلة لتصل لمستوى الظاهرة الاجتماعية التي لم تعد النصائح والكلمات الطيبة والإغراءات المرغبة تنفع معها، بدليل ارتفاع حدتها وعددها.
Read More