واخيرا ثبت تواضع المدرب غيريتس الأغلى أجرا في البطولة الإفريقية

هكذا ثبت وبالملموس أن المدرب البلجيكي غيريتس الذي هللت له حناجر المسؤولين في الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وفُتحت له خزائن البلاد لدرجة أن أجرته السنوية تفوق الأجر السنوي لمجمل الحكومة المغربية، (إذا صدقنا مجموعة من التقديرات) أن هذا المدرب ليس سوى تقني عادي يمكن لعدد من المدربين المغاربة، وأمكن لهم ذلك فعلا، أن يعطوا أفضل منه.

إقصاء مبكر منذ ما قبل نهاية الدور الأول، بهزيمتين أمام فريقين تونسي وغابوني يشكلان معا أقل من ثلث سكان المغرب، لكن يملكان إرادة العمل والجدية، ودون الحاجة إلى مباراة ثالثة شكلية ليعود منتخب « الأسود » الورقية كل إلى بيته، ما دام العرين لا يجمعهم سوى لفظا.

Caricature_Guerets.jpg

غيريتس عبر عن حزنه واعترف بأنه مسؤول، وهل له غير ذلك؟ لكن المفاجأة أنه لا يريد الاستقالة، بل أعلن أنه سيتمر في منصبه إن تركه مسؤولو الجامعة يعمل؟؟؟؟ يعمل ماذا؟ مزيدا من الهزائم؟ ومن الاغتناء؟ أكيد، أما أن يخجل من تلقاء نفسه ويغادر، فذلك ما لا يمكنه فعله ومئات الملايين تنزل عليه سنويا بدون استحقاق.

غضب الشارع المغربي لا حدود له، الكثيرون لم يكونوا موافقين على تعيين غيريتس، ومع ذلك احترموا إرادة الجامعة، والآن، ليس فقط على غيريتس أن يرحل، بل على المسؤولين عن اقتراح غيريتس أن يرحلوا أيضا، أما تعويض الملايير التي راحت هباء منثورا، فالعوض على الله، لأن الدعوة إلى المحاسبة لن تؤتي نتيجة، وإن كان الكثيرون قد رفعوها، وهي مناسبة على أي حال لنرى إن كانت حكومة رئيس الحكومة تختلف عن حكومة الوزراء الأولين.

هل كان لأبسط مدرب مغربي من أدنى درجة أن يحقق أسوأ مما حققه المدرب العالمي غيريتس؟ أما كان بمقدوره أن يوظف الكفاءات العالية للاعبين محترفين بفرق كبرى ويتوفرون على مؤهلات فردية لا تجتمع عند الفريقين التونسي والغابوني؟ ألم يعلم غيريتس والذين كانوا وراء تعيينه أن إكليل الزهور لا يعني فصل الربيع؟ وأن البطولة الوطنية المريضة والتي هي أساس كل انطلاقة حقيقية للمنتخب الوطني ما زالت حقل تجارب بدائية رغم الكلفة العالية لتلك التجارب والدعم المالي والإعلامي السخيين لها؟

Lion_blesse.jpg

أليس من بين المسؤولين في وزارة الشباب والرياضة والمجلس الوطني الأولمبي المغربي شخص قادر على أن يفرض الاهتمام بمختلف الرياضات طريقا ضروريا لتأخذ كرة القدم الوطنية حجمها الطبيعي وتتنمى على أسس صحية، عوض الأسس المَرَضية التي تجري فيها، بدون أفق حقيقي، والتي تجعلها تفرز ظواهر في غاية الخطورة وتصاعدية تنذر بأوخم العواقب، خصوصا في ميدان الشغب والعنف؟

ليسجل المسؤولون أن كرة القدم المغربية لن تنهض على أسس سليمة ما لم تأخذ حجمها الطبيعي الذي تستحقه، وتتوقف الدولة عن دعمها دون باقي الرياضات، ليتوقف الإعلام الرياضي بكافة أنواعه عن المشاركة في هذه المؤامرة على الرياضة بدعوى مسايرة احتياجات قاطرة الرياضة المغربية التي يعتبرونها كرة القدم، ويمكنها أن تكون غيرها إذا ما تم فتح أبواب منافسة ندية بين الرياضات بالمغرب، ليتوقف الدعم الاستثنائي لكرة القدم الشيء الذي يخل بمبدإ المنافسة، ويجعل الكرة تفقد حافز التنافسية، وانظروا كيف يفكر اللاعبون والتققنيون، ومن منهم مستعد لدخول تجارب جادة فيها البرنامج قبل المال، لتروا كم ستجدون من مترشح

Related posts

Leave a Comment