هل كان لا بد للوداد أن تحاول نقل تجربة الفتح في نهاية مباراة الاتحاد الإفريقي؟

discover this

للانتصار مُدَّعون وللهزيمة ناكرون أو مبررون، هذا ما ينطبق في كثير من الأحيان على التحليلات السطحية للعمل الرياضي، ومناسبة هذا الحديث فشل المدرب ميشال دوكاستيل في تحقيق وعده بالعودة بكأس عصبة الأبطال الإفريقية من قلب ملعب رادس بالعاصمة التونسية مساء السبت الماضي.

recommended you read لقد كام دوكاستيل واثقا من نفسه ومن مؤهلاته، مقللا من تأثير غياب الحارس نادر المياغري المصاب، معتقدا أنه قادر على استغلال سبق فريق الترجي التونسي (المفترض) للهجوم من أجل الوصول إلى شباكه، فإذا بهذا التحليل يسقط مع الدقيقة الواحدة والعشرين التي سجل فيها الفريق التونسي هدفه الوحيد والكافي لانتزاع أغلب لقب قاري مؤهل إلى كأس العالم للأندية بكل قيمتها وإشعاعها ومواردها.

female viagra in canada وأثبت دوكاستيل أنه مدرب بغير ذهنية احترافية حتى وهو يتعيش من كرة القدم، حين لم يبادر لتغيير الخطة الدفاعية بعد تسجيل الهدف التونسي، بخطة هجومية كانت ستؤدي إلى أحد احتمالين: تسجيل هدف التعادل المؤهل للوداد، أو إضافة أهداف تونسية لن تكون أكثر ضررا من الهدف القاتل

ربما فكر المدرب دوكاستيل بمنطق الرجوع بهزيمة « صغيرة » توفر عليه انتقادات الجمهور الودادي، متناسيا أن هذا المنطق سطحي ولا يهم إلا فئة من الجمهور محدود الثقافة الرياضية، علما أن عدة فرق كانت منهزمة بأكثر من هدف واستطاعت أن تقلب الموازين، بمخطط هجومي أربك حسابات الفريق المتقدم بالأهداف.

صحيح أن بعض ممارسات غير رياضية بدرت من مسؤولين وبعض جمهور الفريق التونسي، لكن هذا ليس جديدا في كرة القدم الإفريقية، والمفروض أن يؤخذ بعين الاعتبار بعدم وضع كل البيض في سلة واحدة مثلما فعل المدرب دوكاستل

خلاصة القول، لقد أضاعت الوداد اللقب مرتين، مرة أولى حين لم تستغل فرصة الاستقبال واكتفت بتعادل سلبي، وحين لم تغامر بالهجوم في مباراة الإياب، علما أن أي انتصار لا يمكن أن يأتي إلا بالمغامرة،.

كما أن خطة فريق الفتح في مباراة ذهاب نهاية كأس الاتحاد الإفريقي 2010 نجحت لأنها من جهة كانت متفردة، ومن جهة أخرى لأنها كانت معقولة في شروط التزام الفريق الرباطي بمباراتي الذهاب بالرباط والإياب بتونس وبينهما مباراة نهاية كأس العرش داخل أجل أسبوعين فقط، حيث نجح الفتح في تحقيق اللقبين معا بأقل مجهود

EST_vainqueurs_de_la_CLCCA_2011.jpg

Related posts

Leave a Comment