البطلة سناء العمري واجهت 22 طفلا في مباراة استعراضية للشطرنج بميغامول بالرباط

le_jour_de_la_simultanee.jpg

متعودة على المباريات الجماعية الاستعراضية منذ سنتها السابعة، لم تجد بطلة المغرب للشطرنج عدة مرات واللاعبة الدولية
سناء العمري صعوبة في الفوز في كل الطاولات الإثنتين والعشرين بعد زوال يوم السبت الماضي بمركب “ميغامول” بالرباط.

la_simultanee_site_2.jpg

هذه المباراة الجماعية الاستعراضية المنظمة من طرف الجمعية المغربية لتنمية الشطرنج تندرج في إطار افتتاح موسمها الجديد وبمناسبة مشاركتها في الأسبوع الأول للأنشطة المدرسية الموازية، المنظم من طرف مركز “ميغامول” ومؤسسة “بوبليما” بالرباط، من 25 إلى 29 شتنبر الماضي، من أجل ربط الاتصال بين المؤسسات العاملة في ميدان الطفولة والاباء، لما فيه مصلحة الأبناء.

وشاركت عشرات المؤسسات في هذا الأسبوع الذي كان مناسبة لآلاف الآباء لالتقاء فاعلين
محترفين مهتمين بالطفولة.

وفي تصريح خاص بعبد الحفيظ العمري رئيس الجمعية المغربية لتنمية الشطرنج للصفحة الرياضية لـ”بين اليوم”، اعتبر الأستاذ الدولي والحكم الدولي في اللعبة أن مجال النشاط المدرسي الموازي ما زال يتطلب مجهودا كبيرا ليصل إلى مستوى التعاطي المقنع مع الطفولة المغربية.

la_simultanee_site_4.jpg

وأوضح، وهو المهتم بالشطرنج والتربية، أن الطفولة المغربية تعيش مفارقات عديدة بين مناهج تربيتها وتعليمها المتراوحة بين التقليد والحداثة وبين التقدم الكبير الذي وصلت إليه تكنولوجيا الاتصال بشكل خاص والصناعة بشكل عام، والتي يستعملها الطفل منذ سنوات عمره الأولى أفضل من ملايين كبار السن، يستوجب الملاءمة لفائدة تكوين الطفل بشكل متوازن نفسيا، ويستثمر كل مؤهلاته لاكتشاف وتطوير مهاراته إلى أقصى الحدود..

Sanae_lors_de_la_simultanee_8_lms.jpg

ولم تقتصر الجمعية المغربية لتنمية الشطرنج على هذه المباراة الجماعية، فقد عرضت أيضا عشرات الكتب والمجلات المتخصصة في الشطرنج وعدة قطع شطرنج مختلفة الأشكال ومواد الصنع، وعرضت أفلاما للرسوم المتحركة حول اللعبة، إضافة إلى إعطاء دروس في قواعد الشطرنج لعشرات الأطفال المهتمين.

Le_stand_de_l_AMPE.jpg

Related posts

Leave a Comment