كلام الليل يمحوه النهار، وما حك جلدك مثل ظفرك

مناسبة هذه الكلمة، الحديث عن برنامج استعجالي مرتجل جاء به وزير الشباب والرياضة محمد أوزين، وهو برنامج يفتقد للجدية والمنطق والمصداقية، وأكيد أن أهم أهدافه التميز عن زميله السابق منصف بلخياط الذي ترك أثرا طيبا رغم أخطائه بإزاء العمل الشبابي، فقد كان ناجحا في القطاع الرياضي، وأعطى دفعة قوية للتسيير الجامعي بمضاعفة منح الجامعات، والتواصل معها.

Read More